“Let’s go to Bethlehem and see this thing that has happened, which the Lord has told us about.” (Luke 2:15).

Ever since that time Bethlehem has been at the center of Faith-Based Christian tourism. Without fail Bethlehem served its visitors, being tourists, pilgrims or locals very well. In recent years, following few years of calm, tourism was on the rise. During the year 2019, Bethlehem witnessed a large growth of inbound visitors of 17% compared to the same period of the previous year.

The number of hotel guests in the Bethlehem region reached 2,325,667 in the first half of 2019, where they spent 653,805 nights. The percentage of hotel guests in the first half of 2019 increased by 21% compared with the first half of 2018, while it increased by 40% compared with the first half of 2017.

Overnight all these accomplishments vanished. Bethlehem Hotels closed down, religious and historical sites shut down and life in Bethlehem was put on hold with no clear view of where this is heading.

The net effect on the Bethlehem region economy is devastating, quoting BDF Board member, Mr. Hani Abu Dayyeh in his article to be published 15 May:

“54 hotels in the Bethlehem region comprising 4,197 available rooms with 4,995 beds. Of these, five hotels and guest houses where licensed and opened in 2019. There are also 11 religious Guest houses with a total number of rooms of 422 with approximately 515 beds. The total number of employees within these hotels and religious guest house would be approximately 2000 employees.

The Souvenir and Craft industry in Bethlehem is also a very important sector in tourism. There are 93 licensed souvenir shops employing 447 workers. This does not take into account the actual producers of these souvenir and craft products. These tend to be small family workshops.

There are also 267 licensed guides and 75 tourist licensed street peddlers. Finally, Bethlehem region has a vast number of restaurants and coffee shops that serve the locals and the tourists providing large employment opportunities. These numbers are hard to assess but they are substantial. It is estimated that the people working in food and beverage service activities comprise 62.9% of the total number of employees within the tourism industry.

The Corona crisis began in the region on February 22, 2020, following the confirmation of the visit of a delegation of south Korean tourists to the State of Palestine, specifically Jerusalem, Nablus, Jericho, Bethlehem, Beit Sahour and Hebron. The Ministries of Health and Interior announced preventive measures, especially after it was clear that some of its members were infected with the corona virus upon their return to Korea. Prime Minister/ Minister of Interior Mohammed Shtayyeh swiftly acted by closing all facilities and restaurants visited by the Korean tourism delegation.

Two weeks later, he Corona crisis surfaced in the city of Beit Jala on March 5, 2020, after it became clear that Greek tourists with the virus had visited the city, stayed in its hotels, ate in its restaurants, and toured churches and markets. When tourists returned home, where they were discovered to be infected with the virus, the Palestinian Authority was informed, contributing to a state of panic, fear and confusion that particularly affected the staff of a hotel visited by the tourists and generally the entire Bethlehem region of 280,000 residents.

The tests in Bethlehem confirmed that 6 of the hotel workers were infected with the COVID-19. The Governor of Bethlehem, Kamel Hamid, swiftly imposed a state of emergency, which included a complete closure of the Bethlehem governorate because the State of Palestine could not face a pandemic that killed thousands of people in countries with capabilities beyond theirs.

Bethlehem, the capital of Love, rose to the task. As soon as the outbreak of the virus began, dozens of social and institutional media activists joined online groups to carry out their national, moral and professional duty to provide voluntary services in defense of their community from the dangers of the spread of the coronavirus pandemic.

The voluntary groups included activists from social, youth, health, women’s, academic, media, professional, labor and non-governmental organizations in the Bethlehem region. They are carrying out daily field efforts and work around the clock, following up on various developments, within the framework of the popular support committees formed in the province, in support of the efforts of the Ministry of Health, police, security agencies, municipalities and local media.

“We treated the epidemic as an enemy fiercer than the occupation, the occupation is visible and tangible, and one of its incarnations is the soldier standing in front of you and pointing his gun at you,” said Dr. Kifah Manasra, a board member at Bethlehem Development Foundation, who is also a psychologist who contributed to the emergency line of psychological support established by the Social Affairs Union.

بيت لحم في زمن جائحة وباء فيروس كورونا

…. قَالَ الرجال الرُّعَاةُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «لِنَذْهَبِ الآنَ إِلَى بَيْتِ لَحْمٍ وَنَنْظُرْ هذَا الأَمْرَ الْوَاقِعَ الَّذِي أَعْلَمَنَا بِهِ الرَّبُّ». (إنجيل لوقا 2: 15)

منذ ذلك الوقت ، كانت بيت لحم في مركز السياحة المسيحية القائمة على الإيمان. لقد خدمت بيت لحم زوارها من دون تقاعس بشكل جيد للغاية ، سواء كانوا  سياحًا أو حجاجًا أو مواطنين.

في السنوات الأخيرة ، بعد سنوات قليلة من الهدوء ، كانت السياحة في ارتفاع. خلال عام 2019 شهدت بيت لحم زيادة كبيرة في عدد الزوار الوافدين بنسبة 17٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.  فقد بلغ عدد نزلاء الفنادق في منطقة بيت لحم 2,325,667في النصف الأول من عام 2019 ، حيث أمضوا 653,805 ليلة. ارتفعت نسبة نزلاء الفنادق في النصف الأول من عام 2019 بنسبة 21٪ مقارنة بالنصف الأول من عام 2018 ، بينما ارتفعت بنسبة 40٪ مقارنة بالنصف الأول من عام 2017.

بين عشية وضحاها اختفت كل هذه الإنجازات; أغلقت فنادق بيت لحم; أغلقت المواقع الدينية والتاريخية; تم تعليق الحياة في بيت لحم دون رؤية واضحة إلى أين نتجه.

الأثر الصافي على اقتصاد منطقة بيت لحم مدمر ، نقلاً عن عضو مجلس إدارة BDF ، السيد هاني أبو دية في مقالته التي ستنشر في 15 مايو:

“54 فندقًا في منطقة بيت لحم تضم 4,197 غرفة متاحة مع 4,995 سريرًا، من بينها خمسة فنادق وبيوت ضيافة حيث تم ترخيصها وافتتاحها في عام 2019. وهناك أيضًا 11 بيت ضيافة ديني بإجمالي عدد الغرف من 422 مع حوالي 515 سريرًا. سيكون العدد الإجمالي للموظفين في هذه الفنادق وبيوت الضيافة الدينية حوالي 2000 موظف.

تعد صناعة الهدايا التذكارية والحرف اليدوية في بيت لحم قطاعًا مهمًا جدًا في مجال السياحة، هناك 93 متجرًا لبيع الهدايا التذكارية مرخصًا يعمل بها 447 عاملاً، هذا لا يأخذ في الاعتبار المنتجين الفعليين لهذه المنتجات التذكارية والحرفية، تميل هذه لتكون ورش عمل عائلية صغيرة هناك أيضًا 267 مرشدًا مرخصًا و 75 بائعًا متجولًا في الشوارع.

وأخيرًا ، يوجد في منطقة بيت لحم عدد كبير من المطاعم والمقاهي التي تخدم السكان المحليين والسياح وتوفر فرص عمل كبيرة. من الصعب تقييم هذه الأرقام لكنها كبيرة، تشير التقديرات إلى أن العاملين في أنشطة خدمات الأغذية والمشروبات يشكلون 62.9٪ من إجمالي عدد العاملين في صناعة السياحة.

بدأت أزمة كورونا في المدينة، في 22 فبراير/2020 عقب تأكيد زيارة وفد سياحي من كوريا الجنوبية لدولة فلسطين، وتحديداً القدس ونابلس وأريحا وبيت لحم، الخليل أعلنت وزارتا الصحة والداخلية إجراءات وقائية، وتبيّن إصابة بعض أعضائه بفيروس كورونا لدى عودتهم إلى بلادهم، حيث قرر وزير الداخلية رئيس الوزراء محمد اشتية إغلاق جميع المنشآت والمطاعم التي زارها الوفد السياحي الكوري حيث أكدت وزارة الصحة فلسطين من فيروس كورونا 

 في 5 آذار/ مارس 2020، حيث اتضح بأن سياحًا حاملين للفيروس؛ قد زاروا المدينة وأقاموا في فنادقها، وأكلوا في مطاعمها، وتجولوا في الكنائس والأسواق. عُرِف ذلك، حينما عاد السيّاح إلى بلادهم، حيث اكتُشِف بأنهم مُصابون بالفيروس، ليتمّ إعلامُ السلطة الفلسطينيّة بذلك، ما ساهم في وجود حالة من الهلع والخوف والإرباك، قد أصابت بخاصّة سكان المحافظة والعاملين في أحد الفنادق الذي قد زارهُ السيّاح.

بعد نتائج الفحوصات في بيت لحم والتي أكّدت إصابة 6 من عمّال الفندق بالوباء، قام محافظ بيت لحم السيد كامل حميد بفرض حالة طوارئ مستعجلة وشملت اغلاق كامل لمحافظة  بيت لحم  لان السلطة لا تستطيع مواجهة وباء عالمي أودى بحياة  آلاف الاشخاص في دول ذات قدرات وإمكانيات تفوق الإمكانيّات الشّحيحة المتوفّرة لدى السلطة مما أدى الى ظهور حالة من الهلع والخوف من أهالي المحافظة في مواجهة الوباء حيث أعلن وزير جيش الاحتلال فرض طوق أمني علي بيت لحم تحسبامن انتشار الفايروس.

ومنذ بداية تفشي هذا الفيروس، بادر العشرات من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي والفعاليات المؤسساتية في محافظة بيت لحم للالتحاق بمجموعات أعلن عنها على الشبكة العنكبوتية، للقيام بواجبها الوطني والأخلاقي والمهني لتقديم الخدمات التطوعية دفاعا عن مجتمعهم المحلي وشعبهم من مخاطر انتشار هذا الفيروس.
وتشكلت هذه المجموعات التطوعية من نشطاء من مؤسسات اجتماعية وشبابية وصحية ونسوية وأكاديمية وإعلامية ونقابية مهنية وعمالية في مدن بيت لحم ومخيماتها وقراها، وهي تقوم بجهود وأعمال ميدانية يومية على مدار الساعة، وبمتابعة مختلف التطورات، في إطار لجان المساندة الشعبية التي تشكلت في المحافظة، إلى جانب الجهد الرسمي التي تقوم به المحافظة ووزارة الصحة والشرطة والأجهزة الأمنية والبلديات ووسائل الإعلام المحلية.

وقالت المحاضرة في علم الإجرام في جامعة الاستقلال في أريحا، الدكتورة كفاح مناصرة عضو مجلس الادارة في مؤسسة تطوير بيت لحم، وهي أخصائية نفسية كذلك: “تعاملنا مع الوباء على أنه عدو أشرس من الاحتلال، فالاحتلال مرئيٌّ وملموس، وإحدى تجسّداته تتمثل بالجنديّ الذي يقف أمامك ويُصوّب بندقيته نحوك. لذا فكّرت كيف أستطيع أن أساهم وأساعد.